U3F1ZWV6ZTIyMjk4ODMzNTEzMjkyX0ZyZWUxNDA2ODAzMjM3OTQxMg==

سر سماع صوت الحوت الأزرق BLUE WHALEعلى سواحل البحر المتوسط مصر وليبيا .



سر سماع صوت الحوت الأزرق على سواحل البحر المتوسط مصر وليبيا .




سر سماع صوت الحوت الأزرق BLUE WHALEعلى سواحل البحر المتوسط مصر وليبيا .





تداول الناس فيديوهات على مواقع التواصل الأجتماعى  من نواحى ليبيا حتى وصولها للضبعة امس بتاريخ 19 ديسمبر 2019 ، وفؤجى الناس بصوت مرتفع يأتى من سواحل البحر المتوسط ولايمكنهم معرفة هذا الصوت او تمييزة ويتضح الأمر بأن هذة الأصوات هى صوت الحوت الأزرق ، ومن الواضح بأنة تزامنا مع موسم هجرتة من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي بالمناطق الاستوائية الدافئة.




فى كل فصل ربيع يهاجر الحوت الأزرق   

BLUE WHALE

وهو اكبر الحيوانات فى العالم ، وقد يصل وزن الواحد منة الى اكثر من 100 طن ،وينمو الحوت الأزرق ليصل طولة 30 متر ،حيث يمكن ان يقف 100 شخص داخل فمة ،وقد يساوى حجم قلبة سيارة مينى كوبر ،ويزن قلبة حوالى 1طن،ويكمن الشعور بنضة على بعد اكثر من 300 كم ،ويأكل الحوت الأزرق البالغ حوالى 4طن من الغذاء كل يوم .




شرايين قلب الحوت واسعة يمكن دوخل كرة سلة من خلالها ،ومتوسط اعمار الحوت الأزرق حوالى 200 عام .



حيث تعقب العلماء رحلة الحوت الأزرق ،ولكن عجزو لمعرفة طريق ومسار هذة الحيتان وهل هى بتسلك الطريق نفسة وفى الوقت نفسة ،كما يعتقد فريق من العلماء الأجانب بأنهم قد يملكون الأجابة ، ثم حاول بجمع معلومات تم جمعها على مدى 10 سنين حول تحركات 60 حوت ، ثم مقارنة بالتوقيت الزمنى لتزهير للعوالق النباتية .



قد تستخدم الحيتان الزرقاء زاكرتها فى تحديد مسارها ، او انها بتستخدم التوقعات الذى اكتسبتها مع الوقت للذهاب فى متوسط التوقيت لأسماك الكريل " الجمبرى" ،وقد يوجد الكثير من المتغيرات فى المحيط  ومن الصعب التنبأ بأنى شئ ما سيحدث .





 وان المحيط هو مكان دينامكى والمساكن الطبيعية بتتغير مع الوقت ، وهناك الكثير من المتغيرات من سنة الى أخرى ، والأحترار المناخى قد يمثل تحدى للحوت الأزرق الذى يصنف بأنة مهدد بالأنقراض ،  وقد يحث فى بعض الأحيان موت الحوت الأزرق لعدم وجود شئ من العوالق ليتغذى عليها .














***********************


***********************

تعديل المشاركة
author-img

قلب الحدث

مدون ويوتيوبر عربى مصرى مهتم بمجال الانترنت عموما والتدوين خاصة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة