U3F1ZWV6ZTIyMjk4ODMzNTEzMjkyX0ZyZWUxNDA2ODAzMjM3OTQxMg==

جوجل يحتفل بالذكرى 106 لميلاد المحامية مفيدة عبد الرحمن






جوجل يحتفل بالذكرى 106 لميلاد مفيدة عبد الرحمن



جوجل يحتفل بالذكرى 106 لميلاد المحامية مفيدة عبد الرحمن







احتفل محرك البحث جوجل اليوم ،  بالشعارات التي رسمتها الفنانة دينا محمد ، المقيمة في القاهرة ، بالمحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن في عيد ميلادها السادس بعد المائة.  وُلدت  مفيدة عبد الرحمن في القاهرة في هذا اليوم من عام 1914 ، وكانت من أوائل النساء اللائي تخرجن من كلية الحقوق بجامعة القاهرة وأصبحت أول محامية في مصر.  ساعدت جهودها الحازمة داخل وخارج قاعة المحكمة على تمهيد الطريق لتحقيق المساواة السياسية للمرأة المصرية.







ولدت مفيدة عبدالرحمن يوم 19 يناير سنة1914 في حى الدرب الأحمر، والدها هو المرحوم عبدالرحمن محمد، كان موظفًا بالمساحة فرض موهبته في الخط الجميل لكتابة المصحف الشريف بيده لأكثر من ثماني عشرة مرة، ثم أنشأ مطبعة خصصها لطبع المصحف ونشره بملايين النسخ، كما كان رجلًا متفتحًا سابقًا لعصره، فعلم أبناءه الخمسة تعليمًا راقيًّا في مصر وفي الخارج، كما كان المثل الأعلى لابنته مفيدة.






تمتلك مفيدة عبدالرحمن أربعة شقيقات، نجحت إحداهما في الحصول على منحة لدراسة الطب في الخارج، لتكون مصدر إلهام لشقيقتها "مفيدة"، التي تمنت أن تصبح طبيبة مثل أختها الكبرى وتسافر للخارج للدراسة.





انضمت مفيدة عبد الرحمن إلى عضوية الاتحاد النسائي المصري مع هدي شعراوي وانخرطت في العمل العام، وكانت أول سيدة تشغل منصب عضو بمجلس إدارة بنك عام 1962 ، وأيضًا تم انتخابها عضوة بمجلس الأمة واستمرت فى هذا المجلس لمدة 17 عامًا متصلة.




انخرطت فى الحياة السياسية، وبعد نجاحها فى الدفاع عن بعض القضايا كأول محامية عربية تدخل قاعات المحاكم العسكرية، فقد وقع عليها الاختيار لتتولى









 في عام 1951 ، قادت مؤسِّسة بنت النيل درية شفيق مقاطعة البرلمان المصري للمطالبة بحق المرأة في التصويت وشغل المناصب السياسية.  رداً على ذلك ، تم استدعاء شفيق إلى المحكمة واختار مفيدة عبد الرحمن المحترم للدفاع عنها.







 نظرت كقضية ضد ليس فقط شفيق ولكن أيضًا ضد حركة حقوق المرأة المصرية ككل ، قدمت المحاكمة فرصة حرجة للمدافعين عن سماع أصواتهم.  أثارت دفاع مفيدة عن شفيق نيران القضية ، وهذه القضية التاريخية ساعدت النساء المصريات على الفوز بحقهن في التصويت في عام 1956.









 تسلط Doodle هذه الضوء على اللحظات الشخصية الأكثر في حياة مفيدة عبد الرحمن ، من كونها المحامية الشابة التي تلقت مدفوعات في البيض والفواكه إلى الأم التي استمتعت بحياة أسرية غنية مع أطفالها التسعة وزوجها الداعم.









 طوال حياتها المهنية المتميزة ، دافعت مفيدة عبد الرحمن عن أكثر من 400 قضية قضائية ، وأصبحت عضوًا في البرلمان المصري ، ولم تتوقف أبدًا عن محاربة العدالة.








***********************


***********************

تعديل المشاركة
author-img

قلب الحدث

مدون ويوتيوبر عربى مصرى مهتم بمجال الانترنت عموما والتدوين خاصة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة