U3F1ZWV6ZTIyMjk4ODMzNTEzMjkyX0ZyZWUxNDA2ODAzMjM3OTQxMg==

أول تعليق من رامز جلال بعد حلقة محي إسماعيل فى رامز مجنون رسمى









 أول تعليق من رامز جلال بعد حلقة محي إسماعيل فى رامز مجنون رسمى








 أول تعليق من رامز جلال بعد حلقة محي إسماعيل فى رامز مجنون رسمى













حل الفنان المصرى محيي إسماعيل، ضيف على الحلقة الـ27، من برنامج «رامز مجنون رسمي»، الذي يُذاع على قناة «mbc مصر».

















وبعد انتهاء الحلقة،حرص رامز جلال على توجيه رسالة لضحية اليوم -عبر حسابه بـ«تويتر» بنشر عدة صور من حلقة محيي إسماعيل وعلق عليها قائلا: «القيصر  محيي إسماعيل.. #رامز_مجنون_رسمي».
















حيث في الفقرة الأولى من الحلقة، أخذت المطربة أروى والتي تقوم بدور مذيعة البرنامج رأي محيي إسماعيل في 3 صور لنجوم وهم مطرب المهرجانات حمو بيكا، والصورة الثانية كانت للفنانة سعاد حسني، والثالثة كانت لرامز جلال والذي قال عنه: "أحبه وعليه تصحيح مساره"، ذلك قبل ظهوره بشخصيته الحقيقية.






















كما أنه في الفقرة الثانية من الحلقة، قام رامز جلال بأخذ رأي الضحية في لون شعره ليقول: "عجبني لون شعرك وأتمنى أعمله"، ليقوم "رامز" برش شعره باللون الأزرق، ليقوم رامز جلال بمرجحتها من على كرسي الاعتراف في جميع الاتجاحات ليقول له الضحية: "لا يا رامز بدوخ"، وطالبه "رامز" بأن يقول له "يا أستاذ رامز"، ليقول له محيي إسماعيل: "يا أستاذ رامز انت أعظم ممثل في مصر وعم العالم".


















وفي الفقرة الثالثة، قام رامز جلال بإنزال محيي إسماعيل في حوض مياه، وقال له: "نفسي أمثل معاك يا رامز"، وأرهبه بالكابوريا ليقول له الضحية: "هدوخ يا رامز.. أنت شخصية غير مسبوقة في التاريخ ومحدش رباني إلا أنت"، وسط خوف كبير من الضحية.




















وفي الفقرة الأخيرة، طالب رامز جلال من فريق عمل البرنامج بفك محي إسماعيل من على كرسي الاعتراف، ليسير في اتجاهه ويقع في المياه، ليقول بعدها: "انتظروني في رمضان مع رامز مجنون رسمي.. ها أيه تاني"، وتنتهي الحلقة على هذا الأمر.

























وكان ضيوف الحلقات الماضية من البرنامج كل من غادة عادل وعلي معلول وياسمين صبري وأمينة خليل وحسن عسيري وياسمين رئيس ومحمود عبد المنعم كهربا وحمدي الميرغني وبدرية طلبة وباسم ياخور ومحمد الشناوي وفيفي عبده وعبد الله بالخير وحسن شاكوش وطارق حامد وريهام عبد الغفور وحمو بيكا ومنة عرفة وبسمة وبوسي وسوزان نجم الدين وأشرف بن شرقي وأروى جودة ونبيلة عبيد وسيد عبد الحفيظ.







































الجمهور يعلق على وقوع محيي إسماعيل في مقلب  رامز جلال
















أعلن عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي رفضهم لوقوع الفنان محيي إسماعيل في مقلب برنامج "رامز مجنون رسمي". 
















وغرد رواد "تويتر"، حول الحلقة معربين عن الاستياء مما حدث بها: "أنا سكرت الحلقة حسيته بيتهزء وهو راجل كبير، مهما كان كوميدي وعادي يتقبل أي حاجة بس على الأقل أراعي إن مقلب زي ده ممكن يموته لإنه مش هايستحمل زي الشباب".




















كما غرد أحد الرواد قائلًا: "والله بجد حاجه تزعل، لما تجيب راجل في سن أبوك وتبهدله وهو مضطر يقبل عشان محتاج فلوس، دي قله حياء مش فن"، "حلقة محيي إسماعيل دي تزعل متضحكش خالص الناس هتعلم ولادهم إزاي يحترموا الكبير وهما شايفين راجل كبير بيتهزق على سبيل الهزار"، "هو أنا الوحيدة اللي شايفة إن مينفعش حد في سن محي إسماعيل يحصل فيه كدا".

















ووجه أحد الرواد حديثه إلى "رامز"، قائلًا: "يا رجل عيب عليك، احترم كبر سنه، عنجد زعلتني ولله حرام عليك
قد والدك بتعمل فيه هيك، بترضاها على أبوك؟". 

















برنامج "رامز مجنون رسمي"، تدور فكرته على أساس استدراج الضحية للمشاركة في برنامج باسم كرسي الحقيقة، من تقديم أروى، قبل أن يظهر رامز جلال ويوقع الضيف في مقلبه.




















ويتم ربط الضيف في كرسي يتم توصيله بالكهرباء ويتعرض الضيف إلى تعذيب رامز جلال.










من هو محى اسماعيل















محيي الدين إسماعيل ممثل مصري اشتهر بأداء الأدوار المركبة، ولد في 8 نوفمبر، 1946. درس في كلية الآداب قسم الفلسفة، ودرس في معهد الفنون المسرحية. عمل بالمسرح القومي، ومن مؤسسي مسرح المائة كرسي التجريبي بالمركز الثقافي التشيكي عام 1969.


















وهو ممثل مصري، اسمه بالكامل (محيي الدين محمد إسماعيل)، مواليد مدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة، نشأ في أسرة مصرية بسيطة، والده كان أحد كبار رجال التربية والتعليم بالمحافظة ويحمل شهادة العالمية مع إجازة التدريس بينما والدته كانت ابنة عمدة القرية، لديه من الأشقاء خمس صبيان وثلاثة بنات، درس في قسم الفلسفة بكلية الآداب، كما التحق بقسم التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية، وعمل لفترة في المسرح القومي، وقدم العديد من المسرحيات، منها: (الليلة السوداء، سليمان الحلبي، دائرة الطباشير القوقازية)، وعندما مثل في السينما، كان منجذبًا لأدوار الشخصيات التي تمر بمشاكل نفسية، فركز طاقته على تجسيد صراعات الإنسان النفسية حتى أصبح متخصصا في هذه الأدوار الصعبة بل المُركبة حتى أطلق عليه لقب رائد السايكودراما في مصر.

















 وتم تكريمه في العديد من المحافل الدولية وأبرزها جائزة مهرجان طشقند السينمائي الدولي عن دوره بفيلم (الإخوة الأعداء)، من أفلامه: (الرصاصة لا تزال في جيبي، خلي بالك من زوزو، الطائرة المفقودة، الأخوة الأعداء، وراء الشمس، الأقمر، دموع الشيطان، إعدام طالب ثانوي)، يهوى القراءة والتأليف وصدر له رواية (المخبول) التي حققت انتشارا واسعا وتم ترجمتها لأكثر من لغة ولاقت اهتماما من شخصيات بارزة مثل العالم أحمد زويل الذي أثنى عليها وقال: "إنها رواية تستحق الاهتمام".



















ومن أشهر أفلامهِ الأخوة الأعداء مع نور الشريف - حسين فهمي - يحيى شاهين.









***********************


***********************

تعديل المشاركة
author-img

قلب الحدث

مدون ويوتيوبر عربى مصرى مهتم بمجال الانترنت عموما والتدوين خاصة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة